القائمة الرئيسية

الصفحات



الكلف

الكلف (English: Melasma) : هو اضطراب تصبغ شائع يتسبب في ظهور بقع بنية أو رمادية على الجلد ، خاصة في منطقة الوجه. تشمل المناطق الأكثر شيوعًا حيث يظهر الكلف على الوجه جسر الأنف والجبهة وأمام الرأس والخدين والشفة العلوية. قد تظهر التكاليف أيضًا في مناطق أخرى من الجسم ، خاصةً تلك المعرضة لكثير من أشعة الشمس مثل: الساعدين والرقبة والكتفين. النساء أكثر عرضة للكلف مقارنة بالرجال ، حيث تظهر الدراسات أن 10 ٪ فقط من جميع حالات الكلف تحدث عند الرجال. النساء ذوات البشرة الداكنة والنساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالكلف. السبب الدقيق للبلازما غير معروف ، ولكن من المحتمل أن يكون سببه اختلال التوازن في الخلايا الصباغية التي تعطي الجلد لونه الطبيعي ، مما يتسبب في إنتاج صبغة مفرطة. تشمل محفزات الكلف: التغيرات الهرمونية أثناء الحمل ، والعلاج الهرموني ، وتناول حبوب منع الحمل ، والتعرض للشمس ، واستخدام بعض منتجات العناية بالبشرة التي تسبب تهيج الجلد. يجب أن يقال أن الكلف قد يكون وراثيًا ، لأن الأشخاص الذين لديهم أقارب لديهم الكلف لديهم خطر أكبر للإصابة بالكلف.

يمكن منع التكاليف من خلال تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس من خلال ارتداء القبعات واستخدام واقي من الشمس يحتوي على عامل حماية من الشمس (English: (Sun protection factor (SPF) لا يقل عن 50 ويحتوي على حاصرات مادية ، مثل: أكسيد الزنك (English: Zinc oxide) و أكسيد التيتانيوم (English: Titanium dioxide) ، لمنع الأشعة فوق البنفسجية ، وليس الاعتماد على كريمات الوقاية من الشمس التي تحتوي على حاصرات كيميائية فقط لأنها لا تمنع UVA من النوع A و B بما فيه الكفاية. يجب استخدام واقي الشمس يوميًا عند مغادرة المنزل لتعزيز فعالية علاجات الكلف وتقليل تطور المزيد من البقع.

علاج الكلف

العلاجات الدوائية

يمكن أن تختفي تكاليف الحمل ، واستخدام حبوب منع الحمل تلقائيًا بعد الولادة ، أو التوقف عن استخدام حبوب منع الحمل. ومع ذلك ، قد تستمر التكاليف لعدة سنوات أو طوال حياة البعض. في الحالات التي لا يختفي فيها الكلف من تلقاء نفسه ، يمكن إجراء علاج الكلف بطرق عديدة ، وتجدر الإشارة إلى أن علاج الكلف تحت رعاية طبيب الأمراض الجلدية قد يستغرق بضعة أشهر لرؤية التحسن ، حيث أن قد يكون الكلف عنيدًا ولا يختفي بسهولة. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن العلاج قد يستمر لفترة بعد القضاء على الكلف لمنع عودة الكلف مرة أخرى. لضمان عدم فشل العلاج ، يجب على الأشخاص تقليل التعرض لأشعة الشمس. يجب على النساء الحوامل أو الأمهات المرضعات عدم معالجة التكاليف دون استشارة الطبيب بسبب المخاطر المحتملة للأدوية على نمو الجنين وحديثي الولادة. تتضمن طرق علاج الكلف ما يلي:
  • الهيدروكينون: (English: Hydroquinone) هو العلاج الأول للتخلص من الكلف. يأتي في عدة أشكال صيدلانية ، بما في ذلك: كريم ، غسول ، وهلام. يتم تطبيق هذا الدواء موضعياً على الجلد ، والذي بدوره يفتح البشرة. وهو متوفر بتركيزات منخفضة تصل إلى 2٪ ، وتركيزات أعلى بنسبة 4٪ ، ويذكر أن التركيز العالي مرتبط بخطر تهيج الجلد بدرجة أكبر من التركيز المنخفض. يجب تطبيق Hydroquinone على بقع الكلف مرتين في اليوم ، مع وضع واقي من الشمس فوق الهيدروكينون في الصباح. تشمل الآثار الجانبية المحتملة لعلاجات الكلف: تهيج الجلد المؤقت ، والأشخاص الذين يستخدمون علاج الهيدروكينون بتركيزات عالية جدًا لفترات طويلة تتراوح من عدة أشهر إلى سنوات معرضون لخطر الإصابة بتأثير جانبي يسمى تضخم خارجي خارجي (English: Exogenous ochronosis) ؛ إنه تغير دائم في لون الجلد أثناء استخدام الهيدروكينون ، وهو أكثر شيوعًا في حالة استخدام تركيزات عالية من الهيدروكينون بنسبة تزيد عن 4 ٪.
  • تريتينوين والكورتيكوستيرويدات: تساعد هذه الأدوية على زيادة فعالية علاجات تفتيح البشرة. تتضمن الأمثلة: حمض الريتينويك (English: Retinoic acid) بتركيز 0.025-0.1٪ ، تازاروتين (English: Tazarotene) بتركيز 0.05-0.1٪ ، وإدابالين (English: Adapalene) بتركيز 0.1-0.3٪
  • الأدوية الموضعية الأخرى: قد يصف طبيب الأمراض الجلدية حمض أزيليك (In English: Azelaic acid) بتركيز 15-20 ٪ ، أو حمض كوجيك ( English: Kojic acid) ، وهو محلول حمض اللاكتيك بتركيز 12 ٪ ، وكريمات حمض الجليكوليك بتركيز 10-20 ٪ ، ومقشرة حمض الجليكوليك (English: Glycolic acid) مع تركيزات عالية للمساعدة في تقليل الكلف.

الإجراءات الطبية

إذا لم تنجح الأدوية المذكورة أعلاه في علاج الكلف ، فقد يلجأ الطبيب إلى طرق أخرى للعلاج. يجب أن يقال أنه لا يوجد ضمان بأن هذه الإجراءات ستكون فعالة في التخلص من الكلف أو تقليل البقع الناتجة عنه ، وتجدر الإشارة إلى أن العلاجات الشديدة جدًا أو العلاجات الكاشطة يمكن أن تسبب ظهور الكلف أو تزيد من أعراضه. . تتضمن العلاجات الأخرى للكلف العديد من الإجراءات مثل: التقشير الكيميائي ، والسحجات الجلدية ، أو العلاج بالليزر. فيما يلي وصف لهذه الإجراءات: 
  • التقشير الكيميائي:  (English: Chemical peel) يتم إجراء التقشير الكيميائي تحت إشراف الطبيب من خلال استخدام مواد تقشير كيميائية مثل حمض الجليكوليك بتركيزات تتراوح بين 30-70٪ ، أو باستخدام تركيبات مختلفة مثل: خليط من 10٪ حمض الجليكوليك و 2٪ هيدروكينون.
  • التقشير السطحي (English: Microdermabrasion) : خلال هذا الإجراء ، يتم تقشير الجلد وتجديده باستخدام بلورات ناعمة مثل: رقائق الماس الناعمة أو بلورات أكسيد الألومنيوم بالإضافة إلى استخدام مضخة فراغية. يأخذ العلاج شكل عدة جلسات تستمر من بضع دقائق إلى ساعة واحدة. وتجدر الإشارة إلى أن المصاب يجب أن يستخدم واقيًا من الشمس وكريمات أخرى للحصول على أفضل النتائج.
  • العلاج بالليزر: يمكن استخدام الليزر لعلاج الكلف ، ولكن نتائجه عادة ما تكون مؤقتة ، حيث أظهرت الدراسات أن الليزر لا يقلل من فرط تصبغ الجلد وقد يزيد من أعراض بعض أنواع الكلف ، لذلك يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الليزر كعلاج للكلف. قد يتطلب استخدام الليزر لعلاج الكلف عدة جلسات قبل رؤية النتائج المتوقعة.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع